منتدى الوسام البرمجي
الى الاعضاء الكرام :
لو سمحتم اضيفو مساهمات أوسيتم حذف اشتراكاتكم

اهلاً وسهلاً بك في منتدى الوسام
عزيزي الزائر اتمنى ان ينال اعجابك هذا المنتدى ونتشرف بتسجيلك كعضو فيه وشكراً



منتدى الوسام البرمجي

منتدى منوع فيه كل ما تحتاجه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقدمة في استخدام الانترنت 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة




تاريخ التسجيل : 01/01/1970

مُساهمةموضوع: مقدمة في استخدام الانترنت 2   2/2/2011, 12:59 am

ويمكنك بعد ذلك، أن تبحث عن أي ملف txt، وتنقر عليه نقراً مزدوجاً، وتراقبه وهو يفتح من خلال برنامج "الدفتر".
عينات من هيئات الملفات
يعرف معظم مستخدمي الكمبيوتر هيئات الملفات التي يستخدمونها كل يوم، ولا سيما تلك الملفات المرتبطة بالتطبيقات المكتبية، التي جاءت مع أجهزة الكمبيوتر التي لديهم. لكن ازدياد شعبية شبكة ويب يوماً بعد يوم، يجعلنا نواجه أنواعاً جديدة من الملفات طوال الوقت. تتضمن شبكة ويب ملفات قابلة للاستجلاب، يمكن مشاهدتها من خلال برامج المتصفّحات (browsers). واستطاعت المتصفّحات، منذ البداية، أن تعرض ملفات النصوص، وملفات HTML، كما استطاعت، بعد فترة قصيرة، أن تعرض ملفات الرسوميات، المخزنة بهيئات JPEG و GIF، وأن تعزف الملفات الصوتية المخزنة بهيئة AU (طورتها شركة صن). وظهر منذ ذلك الحين، المزيد من أنواع الملفات، بما في ذلك ملفات ASP (Active Server Page)، وملفات CDF (Channel Definition Format) للمتصفح إنترنت إكسبلورر. لكن استخدام برامج الإضافات (plug-ins)، جعل المتصفحات قادرة على التعامل مع عدد أكبر من أنواع الملفات. ولننظر في أنواع الملفات الشائعة على شبكة ويب.
تعتبر هيئة "لغة تحديد النصوص المتشعبة" (Hyper Text Markup Language, HTML)، الهيئة الأصلية التي بنيت عليها شبكة ويب، وأكثر هيئات الملفات انتشاراً على هذه الشبكة. وتتضمن هذه الهيئة النصوص العادية، وتنسيقها، ومعلومات عن وصلات تشعبية (hyperlinks) إلى ملفات أخرى داخل وخارج الجهاز، أو الشبكة التي يقع فيها الملف، كما تتضمّن معلومات تتعلق بمعالجة الملف. وتسمح هيئة HTML بالإضافة إلى ذلك، بتضمين أنواع أخرى من الملفات، مثل تعليمات لغة Javascripts.
وتعتبر هيئة Waveform Audio (WAV)، وهيئة Sun Audio (AU)، من هيئات الملفات الصوتية التي تمثّل المواصفات القياسية القديمة على شبكة ويب. وكانت ملفات AU منتشرة كثيراً في الأيام الأولى، لكن ملفات WAV تصدرت الساحة، خصوصاً مع انضمام حشود كبيرة من المستخدمين إلى نظام ويندوز. وتقوم هيئة WAV، وهيئة AU، بتعريف عناصر، مثل قائمة العزف (play list)، ونقاط ترتيب البيانات، وتسمياتها (data labels).
وعملت "هيئة تبادل الرسوميات" (Graphics Interchange Format, GIF)، التي قدّمتها شركة CompuServe، كإحدى الهيئتين الرئيسيتين للرسوميات، منذ أن سمحت ملفات HTML بتضمين الرسوميات بداخلها. أما الهيئة الأخرى، التي لعبت الدور ذاته، فهي JPEG (Joint Picture Experts Group). وتمثل كلاهما هيئات لملفات ذات بنيات مخصصة للعناصر، والكثافة، والتخزين، والسمات الأخرى للرسوميات، وهما تمثلان أيضاً، أنواعاً من تقنيات ضغط البيانات. تعتبر هيئة GIF تقنية ضغط عديمة الضياعات، مما يعني أن الرسوميات تُضغط فقط إلى الحد الذي لا يحدث فيه أي ضياع في البيانات. أما هيئة JPEG فتضيع بعض البيانات، حيث يقسم الملف فيها إلى مربعات، وتُهمل البيانات المكررة. ويمكن للمستخدمين تحديد درجة ضغط ملفات JPEG (وهو أمر غير ممكن مع هيئة GIF)، إلى درجة أن الصور المضغوطة بكثافة، سوف يظهر عليها فقدان البيانات بشكل واضح تماماً. وتكمن فائدة هيئة JPEG في الحصول على رسوميات أصغر، وجلب ملفاتها عبر الشبكة بشكل أسرع.
تقدّم تقنية MPEG (Motion Pictures Experts Group) آلية ترميز للفيديو والصوت، في ملفات امتداداتها .mpg و .mpeg و .mp3. وتتطلب التطبيقات المختلفة العاملة بهذه التقنية، مواصفات قياسية متنوعة، وتراوح مواصفات MPEG بين 1 و 7. ويعود سبب شهرتها إلى استخدامها خوارزميات متطورة، تحافظ على جودة الصورة والصوت، وتسمح بضغط البيانات إلى درجة كبيرة.
تعرّف الطبقات المختلفة لمواصفة MPEG-1 درجة جودة الصوت في الملف، ودرجة الضغط. وتقدّم طبقة Layer 3 (ذات الامتداد .mp3) جودة صوت قريبة من جودة صوت الأقراص الموسيقية المدمجة، عند نسبة ضغط بين 12:1 و24:1. ويجعل الضغط الملفات صغيرة بشكل كاف، بحيث يمكن جلبها بواسطة المودم بشكل مقبول. ويمكن ضغط أغنية بطول أربع دقائق، في ملف .mp3 سعته حوالي 4 ميجابايت، بينما يحتاج الملف ذاته إلى ثلاثة أضعاف هذه السعة إذا أردنا تخزينه بهيئة WAV الخاصة بويندوز. ويستخدم ملف MP3 المضغوط، بشكل عام، حوالي ميجابايت واحد لكل دقيقة من الموسيقى.
تمكّنت هيئة MP3 من سرقة الأضواء في الآونة الأخيرة. ويرى بعض الذين يعملون في صناعة الموسيقى، أن هيئة MP3 تمثّل تهديداً لأرباحهم، إذ يستطيع المستخدمون جلب تسجيلات الأغاني عبر إنترنت، وعزفها على كمبيوتراتهم، وتخزين مجموعة ضخمة من التسجيلات الصوتية على الأقراص الصلبة، أو على أقراص مدمجة قابلة للكتابة، لأن حجوم الملفات الصوتية صغيرة نسبياً. وتمكّنك بعض برمجيات MP3 من إنشاء ملفات MP3 من مجموعة الأقراص المدمجة التي لديك، مما يعني بشكل جوهري، أن مشكلة النسخ غير الشرعي، التي سيطرت في السابق على صناعة التسجيلات، تأخذ الآن، شكلاً مختلفاً. وتقدم شركات، مثل Diamond Multimedia، وسامسونج، مشغلات MP3 محمولة، تحتوي عادة على ذاكرة رام كافية لتخزين حوالي ساعة من الموسيقى. وتزوّدنا مواقع، مثل www.mp3.com، بمجموعة واسعة من ملفات MP3، مع وصلات إلى مواقع بيع الأقراص الموسيقية المدمجة.
بدأت عائلة هيئة الملفات التي أنشأتها شركة RealNetworks، بما فيها هيئات RA و RAM و RM و RMM، بهيئة صوت تُدعى RealAudio، إلا أن الشركة تقدّم الآن، هيئات فيديو أيضاً. تمثّل هذه الهيئات مجموعة من تقنيات البث المتدفق (streaming) عبر إنترنت، فبدلاً من إجبار المستخدم على جلب الملف بأكمله، قبل أن يتمكن من سماعه، أصبح بإمكانه الاستماع أو مشاهدة محتويات الملف أثناء جلبه. وعلى الرغم من الحصول في بعض الأحيان، على أصوات ومشاهد متقطعة، لأن التدفق يعتمد كلياً على الظروف الآنية لمختلف الشبكات التي يجب أن تمر من خلالها البيانات، فإنها تعتبر، بالنسبة للعديد من المستخدمين، أفضل كثيراً من الانتظار الطويل.
تعمل هذه التقنية بشكل جيد تماماً، في مجال بث الراديو الحي، وبث عينات من الأغاني أو الفيديو. وبفضل استخدام وصلات ربط عالية السرعة مع شبكة إنترنت، استطاعت تقنية التدفق، من شركة RealNetworks، تأمين جودة صوت قريبة من جودة صوت أقراص CD، وعرض فيديو جيد خالٍ تقريباً من التوقفات والاهتزازات. وتقدّم شركة مايكروسوفت إصدارتها الخاصة من تقنية التدفق، تسمّى ASF (Active Streaming Format)، مصممة لتستخدم على التوازي مع برنامج NetShow، المرفق مع نظم ويندوز.
إذا اتجهت إلى الصفحة الرئيسية لموقع مايكروسوفت على شبكة ويب، فستجد أن ملف المستند الرئيسي يحمل الامتداد .asp، بدلاً من الامتدادات المعهودة .htm، أو .html. يستخدم هذا المستند تقنية "صفحات المزود الفعال" (Active Server Pages, ASP)، من مايكروسوفت، التي تجمع هيئات ملفات ويب المعهودة، مع شيفرة برمجية. وتزوّد تقنية ASP المطورين بطريقة موحدة نسبياً، لإضافة إمكانيات التفاعل المتبادل (interactivity)، على شكل شيفرات وقواعد بيانات مرتبطة بصفحاتهم.
ولا تعتبر "هيئة الوثائق المحمولة" (Portable Document Format, PDF)، من شركة Adobe، من هيئات الملفات الحديثة، إلا أن استخدامها على شبكة ويب يزداد باستمرار. يتم إنشاء ملفات PDF، عن طريق استيراد ملفات بهيئات مختلفة إلى برنامج Adobe Acrobat. وتخدم هيئة PDF كإطار عمل تقديمي، يمكن أن يُعرض ضمنه الملف المستورد، بهيئته الأصلية، بشكل سليم. ويمكن بذلك، قراءة الملفات عبر منصات نظم التشغيل المختلفة، بدون الحاجة إلى التطبيقات التي أنشأتها، شريطة توفر برنامج Adobe Acrobat Reader المجاني، لدى المستخدم. ويتوفر "قارئ أكروبات" كبرنامج مستقل، أو كبرنامج إضافة (plug-in)، لمتصفحات نتسكيب ومايكروسوفت.
على الرغم من أن حمى تقنية الدفع (push technology) -حيث تُرسل البيانات إلى المستخدم، بدلاً من أن يطلبها- هدأت نسبياً، إلا أن قنوات الدفع لا تزال موجودة، على الأقل، في الوقت الحالي. وتقدّم "هيئة تعريف الأقنية" (Channel Definition Format, CDF)، من شركة مايكروسوفت، وسيلة لتحديد المستندات التي يجب أن تتضمنها القناة، والمستندات التي يجب إرسالها إلى جهاز المستخدم، وزمن إرسالها. وتستخدم هيئة CDF لغة XML (Extensible Markup Language)، بالإضافة إلى واصفات (tags) وعناصر خاصة. وتحتوي هذه الهيئة على تفصيلات تتعلق بمؤلف الملف، وتصنيف محتوياته (حسب معيار PICS، لتسهيل عمل برامج التحكم في الوصول إلى المحتويات)، وفيما إذا كانت الملفات ستخزّن على القرص الصلب في جهاز المستخدم، وجدولة عمليات التحديث. ويتم إعداد العديد من هذه العناصر من قبل المستخدم، عندما يشترك بقناة معينة لأول مرة.
تزوّد تقنية Shockwave Flash، من شركة Macromedia، مطوري صفحات ويب، بأداة لتضمين صفحاتهم رسوماً متحركة، وأصواتاً عالية الجودة. ويحتاج المستخدم إلى برامج إضافات (plug-ins) ليتمكن من استخدام تطبيقات Flash، وعلى الرغم من أنه قد يحتاج زمناً طويلاً لجلبها، إلا أن جودة ملفات الملتيميديا التي سيحصل عليها، تستحق هذا الانتظار. وتحدد هيئة ملفات SWF تفصيلات مثل كيفية عرض الأفلام/الرسوم المتحركة، إطاراً بإطار، وشكلاً بشكل. وتحدد واصفات التعريف ضمن الملف كيفية ظهور النصوص والأزرار والصوت والكائنات الرسومية والرسوم النقطية، فيما تتولى واصفات التحكم (control tags) معالجة تصرف الكائنات على الشاشة. وتحتوي ملفات SWF على تقنيات ضغط خاصة، كما أن هذه الهيئة مصممة لتكون مستقلة عن عناصر العرض في الأنظمة الأخرى، مثل الفونطات والألوان.
آفاق مفتوحة
من المتوقع ظهور هيئات ملفات جديدة بشكل دائم، وأن يكون بعضها محاولات لتحسين، أو استبدال، هيئات سابقة، مثل هيئة MP3 المتطورة عن MPG، ومثل هيئة PNG (Portable Network Graphics) الجديدة نسبياً، والتي يروج لها منذ بضع سنوات، كبديل لهيئة GIF. لكن معظم الهيئات الجديدة ستكون لتطبيقات جديدة، مصممة لتقديم مزايا غير متوفرة في التطبيقات السابقة. وطالما أن برمجيات جديدة ستظهر كل يوم، فسوف تتطور معها هيئات جديدة للملفات. ولن يتمكّن سوى بعضها، من التحول إلى مواصفات قياسية. وإن فهم وظائف الأنواع المختلفة من الملفات، ومتابعة الهيئات الجديدة، سيساعدك في الحصول على أكبر فائدة ممكنة من تجربتك الكمبيوترية
= = = =
التحذير عند حذف الملفات المحمية
يسمح برنامج "مستكشف ويندوز" في ويندوز95، بحذف الملفات التي تحمل سمة "للقراءة فقط"، بدون أن ينبه المستخدم إلى أن هذه الملفات محمية، بينما كان برنامج "مدير الملفات" ينبه إلى هذه النقطة في ويندوز 3.x. هل توجد طريقة لإجبار "مستكشف ويندوز" على تنبيهي عند محاولة حذف ملفات محمية؟

= في الحالة العادية، سينبهك "مستكشف ويندوز"، سواءً كنت تعمل في ظل ويندوز95 أو ويندوز إن.تي، عند محاولتك حذف ملف يحمل سمة "للقراءة فقط"، ويظهر رسالة تبين اسم الملف وسمته، يسألك فيها إن كنت مصراً على نقل هذا الملف إلى "سلة المحذوفات". ويبدو أن ميزة التنبيه هذه قد أوقفت عن العمل في نظامك، بحيث ينقل النظام الملفات التي تطلب حذفها إلى "سلة المحذوفات" بدون أن يطلب منك أي تأكيد، حتى لو كانت تلك الملفات محمية، أي تحمل سمة "للقراءة فقط".
ولن تجد في برنامج "مستكشف ويندوز" أي تحديد خاص بإيقاف أو تشغيل ميزة التنبيه عند حذف الملفات، إذ تتحكم خصائص "سلة المحذوفات"، وليس المستكشف، بهذه الميزة. ولإعادة التحديد إلى وضعه الأصلي، وتشغيل ميزة التنبيه، انقر بزر الماوس الأيمن فوق "سلة المحذوفات" واختر أمر "خصائص"، وضع إشارة تحديد أمام الحقل "عرض مربع تأكيد الحذف"، ضمن لسان التبويب "عام"، ثم انقر "موافق".
وتستطيع تجاوز سلة المحذوفات إن كنت متأكداً من رغبتك في التخلص من ملف معين، وذلك بضغط مفتاح Shift و Delete في آن واحد بعد تحديد الملف، أو بضغط Shift خلال اختيار أمر "حذف" من قائمة السياق، التي تظهر بنقر زر الماوس الأيمن فوق الملف المطلوب. وسوف يظهر ويندوز رسالة التنبيه دوماً في هذه الطريقة، مطالباً بتأكيد العملية، بغض النظر عن تحديدات خصائص سلة المحذوفات.
= = = = =
إغلاق كافة النوافذ المفتوحة في ويندوز95
بعد فترة قصيرة من بدء العمل على ويندوز95، تمتلئ الشاشة أمامي بعشرات النوافذ المفتوحة، فأعمل على إغلاقها واحدة تلو الأخرى. ولكن، هذه الطريقة طويلة ومملة، فهل توجد طريقة سهلة لإغلاق كافة النوافذ المفتوحة في ويندوز95، في وقت واحد، بدون الاضطرار إلى إغلاق كل نافذة على حدة؟
= إذا كانت النوافذ المفتوحة قد جاءت نتيجة الغوص في أعماق سلسلة من المجلدات، فيمكن إغلاقها جميعاً بسهولة، بالضغط على مفتاح Shift وإغلاق نافذة آخر مجلد مفتوح، وعندها يغلق ويندوز كافة النوافذ المفتوحة التابعة للمجلدات الأعلى في شجرة الأدلة. أما إذا كنت تريد التخلص من تلك النوافذ بشكل مؤقت، فيمكنك، تصغير كافة النوافذ دفعة واحدة، بالنقر بزر الماوس الأيمن فوق شريط المهام، واختيار أمر "تصغير كافة الإطارات". وعندها، سيظهر سطح المكتب نظيفاً من النوافذ، ويضاف أمر "تراجع تصغير الكل" إلى قائمة السياق الخاصة بشريط المهام، لإعادة النوافذ إلى وضعها السابق، وقتما تشاء.
ويستطيع المستخدم المتصل بشبكة محلية، أو المستخدم الذي يحمل جهازه بروفيلات (profiles) لعدة مستخدمين، أن يعيد تشغيل ويندوز95، من خلال البند "إغلاق كافة البرامج وإعادة تسجيل الدخول كمستخدم آخر"، ضمن أمر "ابدأ - إيقاف التشغيل"، ثم إعادة الدخول بنفس الاسم مرة أخرى. وتؤدي هذه العملية إلى إغلاق كافة التطبيقات والنوافذ المفتوحة.
تصلح الطرق السابقة جميعها للاستخدام مع ويندوز95 وويندوز إن.تي، أما مستخدمو ويندوز95، فيمكنهم، بالإضافة إلى ما سبق، اختيار أمر "ابدأ - إيقاف التشغيل - إعادة تشغيل الكمبيوتر"، والضغط على مفتاح Shift عند نقر زر "موافق"، مع الاحتفاظ بمفتاح Shift مضغوطاً إلى أن تظهر الرسالة Windows is now restarting
= = = = =

التحكم بشاشة الترحيب وتلميحات ويندوز95
عندما تشغل ويندوز95 تظهر أمامك شاشة ترحيب (welcome)، تعرض إحدى "تلميحات" ويندوز، وهو أمر مفيد في الفترة الأولى من استخدام ويندوز95. يمكنك إلغاء ظهور هذه الشاشة، ببساطة، عن طريق إزالة علامة الاختيار من المربع المجاور لعبارة "إظهار شاشة الترحيب عند تشغيل Windows المرة القادمة". إذا أردت إظهار شاشة الترحيب، فيما بعد، فالحل بسيط: اختر "تشغيل" من قائمة "ابدأ"، ثم اكتب Welcome واضغط مفتاح Enter، فتظهر شاشة الترحيب من جديد، حيث يمكنك وضع علامة الاختيار، فتعود شاشة الترحيب للظهور كلما بدأت بتشغيل ويندوز95.
إذا لم يعجبك تعريب مايكروسوفت للتلميحات، فبإمكانك تعديلها حسب هواك، وبسهولة:
اختر "تشغيل" من قائمة "ابدأ"، ثم اكتب REGEDIT واضغط مفتاح Enter، ثم اضغط مفتاحي CTRL+F، وابحث عن كلمة Tips. عندما تعثر على تلك الكلمة، اضغط مفتاح F3 للبحث عن كلمة Tips من جديد. عندما تعثر على تلك الكلمة للمرة الثانية، اضغط مفتاح F3 لتكرار البحث، وسوف تصل، هذه المرة إلى مبتغاك، حيث سترى قائمة تلميحات ويندوز95 معروضة في الجانب الأيمن من الشاشة (أنظر الشكل رقم 2). بإمكانك الآن تعديل أي "تلميح" بعد نقرة مزدوجة على رمز (ab) الموجود في بداية كل سطر في الجانب الأيمن من النافذة.
تستطيع، أيضاً، أن تنسخ كافة التلميحات إلى ملف، عن طريق الأمر "تسجيل"، ثم "تصدير ملف تسجيل"، ثم اختيار اسم للملف. اختر، مثلاً، الاسم Oldtips. لديك الآن ملفاً يضم كافة تلميحات ويندوز التي تستخدمها "شاشة الترحيب"، وبإمكانك فتحه بواسطة أي معالج نصوص، مثل وورد، ثم تعديله وحفظه بهيئة نص، تحت اسم جديد، مثل Newtips.reg (الهدف من استخدام اسم جديد، هو الحفاظ على الملف السابق، فإذا حدثت مشكلة، يمكنك استرجاع التلميحات الأصلية المحفوظة في الملف Oldtips.reg)، وعليك، أخيراً، وضع الملف الجديد، مكان القديم باستخدام الأمر "تسجيل"، ثم "استيراد ملف تسجيل". لا تقرب السطور الثلاثة الأولى أثناء عملية تعديل ملف التلميحات، لأنها تضم معلومات خاصة، لا يجب تعديلها. تبدأ سطور التلميحات، برقم ضمن علامتي اقتباس، متبوعاً برمز المساواة، ثم التلميح ضمن علامتي اقتباس، أيضاً. يمكنك تعديل أي تلميح تشاء، وإضافة تلميحات جديدة، أيضاً، إلى نهاية الملف، لكن عليك أن تتبع نظام الترقيم ذاته. بعد أن تضع ملف التلميحات الجديد، مكان القديم بالطريقة التي أشرنا إليها سابقاً، فسوف تأخذ "شاشة الترحيب" التلميحات من الملف الجديد.


Accesss Time زمن الوصول
هو الزمن اللأزم لأدأة ، غالب القرص الصلب أو محرك الأقراص المدمجة ، للوصول إلى بيانات ، وكلما كان الزمن أقل ، كان الوصول أسرع ، أي أفضل
________________________________________
BIOS نظام المدخلات والمخرجات الأساسي
لكل كمبيوتر نظام مدخلات ومخرجات أساسي ، وهو النظام الذي يتحكم في كيفية تعامل كمبيوترك مع أدوات أخرى مثل القرص الصلب ولوحة المفاتيح والشاشة
________________________________________
BUS الناقل
ومعظم الكمبيوترات PCI , ISA المسار الذي تعبر البيانات خلالة بين المعالج وأي أداة أخرى . وهناك عدة أنواع ، لكن أشهرها هي الناقلات من نوع الجديدة تدعم الحالتين
________________________________________
Cache الذاكرة المخبأة
تستخدم عادة لوصف معالج الكمبيوتر ، لكنها تستخدم أيظا في أدبيات الكمبيوتر للإشارة إلى الكمبيوتر نفسة CPUهي وحدة المعالحة المكزية
________________________________________
DPI نقطة في الإنش
مقياس لدقة الطابعات والماسحات والشاشات
Graphics card بطاقات رسومية
بطافة توسعة تأخذ البيانات من المعالج وتمررها إلى الشاشة لتقوم بالعرض . وبعض الكمبيوترات لا تحتوي بطافة رسومية ، وإنما تحتوي وظائفها مضمنة في اللوحة الأم
________________________________________
Hard Disk القرص الصلب
يعرف أيظاً بالقرص الثابت وقرص وينشستر . ويقصد بة وحدة التخزين الثابتة في جهازك
________________________________________
IrDA تشارك البيانات بالأشعة تحت الحمراء
معيار اتصالات البيانات باستخدام الأشعة تحت الحمراء . يستخدم عادة لتمكين الأجهزة الدفترية من الطباعة دون أن تكونمتصلة بكيبل مع الطابعة
________________________________________
ISA الهيكلية المعيارية الصناعية
ولاتزال موجودة في معظم الكمبيوترات IBM AT هيكلية الناقل الأصلية التي حأءت مع جهاز
________________________________________
Local bus ناقل محلي
التبادل بين مكونات الملحقات التي طورتها إنتل أحدث أنواع الناقلات المحلية PCI مسار بيانات سريع بين المعالج والملحقات . وتعتبر ناقلات
________________________________________
Memory الذاكرة
وهذة هي الذاكرة التي تقوم بتخزين البيانات والتطبيقات بينما تقوم أنت باستخدام كمبيوترك . وتفقد البيانات RAM تشير عادة إلى الذاكرة العشوائية الموجودة في الذاكرة العشوائية عندما تقوم بأيقاف تشغيل كمبيوترك . وهناك عدة أنواع من الذاكرة العشوائية
________________________________________
Cach RAM الذاكرة المخباة
وتعمل كمخزن مؤقت عالي السرعة بين الذاكرة العشوائية الرئيسية والمعالج . ويحتوي معالج بنتيوم على ذاكرة مخبأة مضمنة فيه لتسريع الوصول الى البيانات المستخدمة عادة . وهذه تسمى الذاكرة المخباة من المستوى الأول . ويوجد في كمبيوترك أيضا ذاكرة مخبأة خارج المعالج تسمى الذاكرة المخبأة من المستةى الثانى
________________________________________
DRAM الذاكرة الديناميكية
هي أكثر انواع الذاكرة شيوعا في الكمبيوترات
________________________________________
EDO RAM الذاكرة الممتدة
هي ذاكرة عشوائية تم إضافة ذاكرة مخبأة لها لزيادة الأداء . وهي شائعة أيضا في الكمبيوترات الجديدة
________________________________________
FPM نمط الصفحات السريعة
ولكنها أبطأ لعدم وجود الذاكرة المخبأة EDO تشبة
________________________________________
Synchronous DRAM الذاكرة الديناميكية المتزامنة
تعمل بالسرعة نفسها التي يعمل بها المعالج مما يتيح لها أن نتقل البيانات بمعدل نفسة
________________________________________
SRAM الذاكرة المستقرة
ذاكرة عشوائية عالية السرعة تستخدم عادة للذاكرة المخبأة
________________________________________
VRAM ذاكرة الفيديو
العادية ، وتستخدم عادة في بطاقات الرسوم DRAM أسرع من
________________________________________
PC Card بطافة بي سي كارد
معيار بأدوات بحجم بطافة الائتمان ، تستخدم عادة في الأجهزة الدفترية PCMCIA سابقا
________________________________________
SCSI سكزي
الناقل المعياري في أحهزة ماكنتوش وأصبح الأن يستخدم في الكمبيوترات الشخصية
________________________________________
Serial Port منفذ تسلسلي
المنفذ الذي يستخدمة كمبيوترك للاتصال مع أدوات خارجية كالمودم . وكل كمبيوتر يحتوي منفذين من هذا النوع
________________________________________
SIMM وحدات
هي الوحدات المتعارف عليها لترقية الذاكرة
________________________________________
ZIF قوة الإدخال صفر
تصف المقابس المستخدمة لثبيت المعالج ، حيث يكفي رفع ذراع بسيطة لرفع المعالج دون إيقاع أي ضغط علية
________________________________________
ZIP زيب
أكثر النماذج شيوعا لضغط الملفات . ويمكن لملف زيب أن يحتوي عددا كبيرا من الملفات والأدلة
________________________________________
Accessories البرامج الملحقة
هي عبارة عن مجموعة من البرامج الجاهزة التي تأتي مع النظام ويندوز 98 . وتتضمن هذه المجموعة برامج خدمية أو رسومية أو برامج خاصة بالانترنت
________________________________________
Background الخلفية
هي صورة أما أن ننشئها بواسطة برنامج الرسام ونضعها كخلفية لسطح المكتب أو أن نختارها من بين مجموعة من الخلفيات الافتراضية المثبتة مع النظام
________________________________________
Backup النسخ الاختياطي
يقصد يهذا الأمر هو إجراء نسخ اختياطية للملفات الموجودة على القرص الصلب ، يمكنك إجراء نسخ اختياطية للملقات على قراص مرنة أو كمبيوتر اخرى على شبكة الاتصال . فإذا تعرضت ملفاتك للعطب أو فقدنها لسبب أو لآخر عندها يمكنك استعادها من النسخ الاحتياطية
________________________________________
Browse استعراض
هي معرفة محتويات قرص مرن أو صلب أو قرص مضغوط . كما يمكن معرفة عناوين المواقع الممكن الوصول إليها عن طريق شبكة الانترنت من خلال مستكشف الانترنت
________________________________________
Cancel إلغاء الامر
هو أحد الاوامر الموجودة في معظم صناديق الحوار الإعدادية ، ومعناه تعدي هذة المرحلة إلى المرحلة التالية من عملية الإعداد ، أو الخروج من هذه العملية بشكل كامل
________________________________________
Close إغلاق
هو أحد الأوامر الموجودة في معظم صناديق الحوار ، ويكون هذا الأمر على شكل زر متوضع في أسفل صندوق الحوار إو على أحد حانبية ، ويفيد في إغلاق هذا الصندوق بعد إتمام العمل ضمنة أو إغلاق لتجاوزه
________________________________________
Color Box لوح الألوان
هو مجموعة من الألوان الافتراضية في نظام ويندوز 98 ويمكن رؤية هذا اللوح في معظم البرامج الرسومية والتصميمية ، كما يمكن رؤيتة خلال عملية تغير مظهر النظام أو سطح المكتب
________________________________________
Control Panel لوح التحكم
هو عبارة عن أمر فرعي ضمن مجموعة الأمر " أعدادات " الموجود في قائمة البدء وتحتوي هذة اللوحة على العديد من برامج الانظمة الخدمية والتي تفيد في تعريف أجهزة جديدة بالإضافة إلى تثبيت برامج جديدة على الحاسب او أزالة برامج مثبتة سابقاً وكذلك التحكم تحيثيات النظام بشكل كامل
________________________________________
Copy نسخ
هي عملية نقوم من خلالها بإحراء نسخ عن ملف ما أمجلد في مكان أخر أو في نفس المكان ولكن مع تغييير الاسم أو المسار . وتستخدم هذة العملية بكثرة أثناء التعامل مع القرص المرن
________________________________________
Cut قص
هي عملية نقوم من خلالها ينقل ملف أو مجلد ما من مكان لآخر ولكن دون ترك أي نسخة سابقة في المكان الاصل ، كما يمكن إحراء عملية النقل مع تغيير الاسم
________________________________________
Delete حذف
هو أمر يستخدم لحذف ملف أمجلد ما من القرص الصلب أم المرن ويمكن استخدامة لحذف كلمات أو سطور معينة من مستند ما يتم تحريرة أو تعديلة . كما يمكن تنفيذ هذه العملية من لوحة المفاتيح مباشرة بعد تحديد الملف المراد حذفه
________________________________________
Desktop سطح المكتب
وهو الشاشة الافتراضية التي يستقر عليها النظام في نهاية إقلاعه ، ونلاحظ ودود أيقونات افتراضية على هذا السطح بالإضافة إلى وجود شريط يتوضغ في أسفل الشاشة ، ويسمى بشريط المهام ، ويحتوي هذا الشريط على زر " أبدأ " والذي يعتبرالانطلاق الاساسية لمعظم العمليات المنفذة على النظام من تشغيل برامج أو إعدادات وغيرها
________________________________________
Details تفاصيل
يمكننا مشاهدة هذا الأمر جلياً ضمن الأمر " عرض " من شريط قوائم برنامج مستكشف النظام ويندوز98والذي يحدد طريقة عرض الملفات ضمن قرص مرن أو صلب ، ويفيد هذا الأمر في عرض كافة المعلومات عن هذه الملفات من الحجم إلى تاريخ الإنشاء إلى المسار الكامل لها ضمن القرص
________________________________________
Disk Defragmenter إلغاء تجزئة القرص
هو أحد برامج النظام الملحقة والهامة ويقيد في إلغاء الفراغات الموجودة بين الملفات المخزنة على القرص الصلب بإعادة تغيير مواقع تخزينها بما يتناسب مع نوعية وتبعية هذه الملفات بالنسبة للبرامج ، مما يزيل البعثرة وأنتظام في تخزين هذه الملفات
________________________________________
Drive Space مساحة محرك الأقراص
يفيد في إظهار المناطق المشغولة من القرص ما قد يكون مرناً أو صلباً وكذلك المناطق الحرة التي يمكن استخدامها لتخزين الملفات عليها . وتسم إضهار المساحات بشكلين
الإول : رسومي مخطط بياني :
والثاني : رقمي إضهار قيم حجوم
________________________________________
Edit تحرير
وهو أحد الأوامر الموجودة في شريط القوائم لنافذة ما أو يرنامج ما . ويحتوي هذا الأمر على عدة أوامر فرعية أخرى
________________________________________
Format تهيئة
نستطيع من خلال هذا الأمر تجهيز الأقراص المرنة أو الصلبة كي تصبح قابلة للاستخدام في تخزين الملفات والمجلدات وغيرها . إن عملية التهيئة التي يقوم بها نظام التشغيل هي عملية موصوفة مسبقا ومعدة لتعمل بشكل واحد ثابت وتختلف هذه الطريقة باختلاق النظام المستخدم ، فقد يكون نظاماً متوافقاً مع أي بي أم أو نظام متوافق مع ماكنتوش
________________________________________
Games تسالي
مجموعة من البرامج الترفيهية والمسلية المثبتة مع نظام ويندوز 98
________________________________________
Run تشغيل
وهو أحد الأوامر الموجودة في قائمة البدء بعد النقر على زر " ابدا" والموجود ضمن شريط المهام بواسطة زر الفارة الأيسر ، يفيد هذا في إمكانية تشغيل برنامج ما أو تطبيق ما بكتابة اسمه قي الحقل النصي المخصص لذلك ثم النقر على زر موافق
________________________________________
Scan Disk تفحص الأقراص
وهو أحد برامج النظام الملحقة ويقيد قي فحص الأقراص المرنة أو الصلبة قي حال وجود بعض الأخطاء فيها ، يمكن تصحيح هذه الأخطاء بشكل تلقائي خلال عملية الفحص أو أن نقوم يهذه العملية بأنفسنا
________________________________________
Screen Savar شاشة التوقف
هي عبارة عن صورة متحركة تظهر بشكل تلقائي عند مرور فترة زمنية نحددها بأنفسنا وذلك دون ضغط أي زر من لوحة المفاتيح او دون تحريك الفأرة .وتفيد في المحافظة على الطبقة الفوسفورية للشاشة من التلف من جراء تركيز الألوان البراقة على مكان واحد من الشاشة ولفترة زمنية طويلة
________________________________________
Startup Disk قرص بدء التشغيل
يقيد هذا القرص في أنة يمكن جعل الحاسب يقلع من خلاله عند حدوث خلل قي إقلاع النظام ويندوز 98 المثبت على الحاسب . ويمكن إنشاء مثل هذا القرص من خلال الأمر " إضافة / إزالة البرامج " من لوحة التحكم
________________________________________
Title Bar شريط العنوان
وهو الشريط الموجود في قمة أي نافذة أو صندوق حوار . يحتوي هذا الشريط على بعض أزرار التحكم مثل زر الإغلاق أو التصغير أو التكبير وبعضهم يحتوي على زر " معلومات " والذي يتمثل بزر مرسوم علية إشارة استفهام؟
________________________________________
Undo تراجع
ويفيدك هذا الأمر في التراجع عن الإجرات الأخيرة الذي قمت به ضمن برنامج أو ضمن جهاز الكمبيوتر أو ضمن مستكشف ويندوز

تشريح قلب الكمبيوتر
الجزء الأول
تمثّل وحدة المعالجة المركزية (CPU) القلب النابض للكمبيوتر. ويعتبر هذا العنصر الهام، الذي غالباً ما يشار إليه باسم "المعالج" فقط، بدلاً من "مايكرومعالج" (microprocessor)، مسؤولاً عن كل شيء يقوم به كمبيوترك. فهو يحدد، جزئياً، نظام التشغيل الذي يمكن أن تستخدمه، والحزم البرمجية المتاحة أمامك، وكمية الطاقة التي يستهلكها الجهاز، ومدى استقرار نظامك بشكل عام، بالإضافة إلى أمور أخرى. كما يلعب المعالج دوراً رئيسياً في تكلفة النظام ككل، فكلما كان المعالج أحدث وأقوى، كلما ازدادت تكلفة الكمبيوتر.
سنلقي في هذا المقال، وعلى مدى ثلاثة أعداد، نظرة معمقة على بنية المعالج الداخلية. وسنبدأ بنظرة سريعة عن مكونات المعالج، ثم ننتقل إلى أجزائه المختلفة، لنفهم كيفية عمله. وسنتفحص في العدد القادم عائلة معالجات إنتل، إبتداءً من المعالج 4004 وإنتهاءً بمعالج بينتيوم الثاني، كما سنتفحص عائلات أخرى للمايكرومعالجات، بما فيها المعالجات التي تقلّد منتجات إنتل.
مكونات المعالج
قد تفكر في المعالج على أنه قطعة مربعة أو مستطيلة، ذات إبر عديدة تدخل ضمن مقبس موجود على اللوحة-الأم، لكن هذا في واقع الأمر، ليس سوى الغلاف الذي يحيط بالمعالج. يتألف المعالج بحد ذاته من رقاقة من كريستال السيليكون، تقل مساحتها عادة عن نصف بوصة مربعة. ويقوم الغلاف بحماية المعالج من الملوثات (مثل الهواء)، ويمكّنه من خلال الإبر، من التلاحم مع دارات اللوحة-الأم، وبالتالي مع النظام ككل. وتحتاج ملايين المفاتيح الإلكترونية (الترانزستورات) الموجودة ضمن المعالج، إلى بيئة محكمة العناية، لكي تعمل بشكل الصحيح.
وعلى الرغم من أن معظم المعالجات مصنوعة من السيليكون، إلا أنه من الممكن استخدام أي مادة أخرى شبه موصلة (semiconductor)، إذا أمكن تصنيعها على شكل أجزاء عالية الجودة، بالقياس المطلوب. والسيليكون متوفر ورخيص نسبياً، ولهذا يعتبر أكثر المواد شعبية في هذا المجال. وهو مناسب جداً بسبب إمكانية تشكيل كريستالات كبيرة منه بجودة عالية ومنتظمة. ويمكن أن يصل عرض الكريستالة الواحدة إلى 8 بوصات، وهو أمر مهم لأن الشركات المصنّعة ترغب في تقطيع الكريستالة الواحدة إلى أكبر عدد ممكن من الرقاقات. يقطع منشار دقيق الكريستالة إلى شرائح (wafers) تقل سماكتها عن ميلليمتر واحد، وتتم معالجة هذه الشرائح كيميائياً قبل تقطيعها إلى رقاقات مستقلة. وتدعى العملية الفيزيائية التي نقوم فيها بتطبيق التصميم المنطقي للمعالج على الرقاقة، بعملية الحفر الضوئي (photolithography)، ويتم في هذه الخطوة بناء ترانزستورات وأسلاك دقيقة على الرقاقة، في سلسلة مؤلفة من عشرة طبقات أو أكثر (تسمّى الأقنعة). وبعد أن تنتهي عمليات إنشاء الطبقات، تختبر الرقاقة عدة مرات للتأكد من أن الترانزستورات والأسلاك في مواقعها المناسبة، وتعمل بشكل صحيح، ثم توضع ضمن الغلاف.
لا يقوم الغلاف بدور حماية الرقاقة فقط، بل يلعب دوراً في تبديد الحرارة، وتأمين ارتباط المعالج مع اللوحة-الأم. وقد تغيّر الغلاف بشكل كبير عبر السنين، مع تبنّي طرق جديدة لمختلف تصاميم المعالجات. استخدمت أولى رقاقات إنتل طريقة الغلاف ثنائي الصفوف DIP (dual in-line packages)، حيث تؤمن مجموعتين متوازيتين مؤلفتين من أربعين إبرة أو أكثر، الاتصال مع اللوحة-الأم (انظر الشكل 1). وبسبب هذا التصميم المتوازي، فإن عمليات الترقية التي يمكن إجراؤها على الغلاف، لا تسمح بتوسع كبير في إبر الاتصال (connectors)، إذ سيصبح الغلاف طويلاً جداً بالنسبة للوحة-الأم عند إضافة إبر جديدة. كما أن الإشارات القادمة من الإبر الموجودة عند نهايات الغلاف، تتطلب زمناً أطول للوصول إلى رقاقة المعالج، من الزمن الذي تحتاجه الإبر المتوضعة على مقربة من المعالج. ولهذه الأسباب، قدّمت إنتل مع معالج 80286 مصفوفة الشبكة الإبرية PGA (pin-grid array)، وهو غلاف مربع الشكل على العموم، ويحتوي على صفين أو ثلاثة أو حتى أربعة صفوف من الإبر الموزعة على مسافات متساوية من بعضها البعض، ومرتبة حول منطقة مركزية. تدخل الإبر ضمن الثقوب العائدة لها، في المقبس الموجود على اللوحة-الأم، ويتم تثبيت المعالج في مكانه عادة عن طريق ذراع متحرك.
إن تصميم الغلاف مربع الشكل الذي يألفه معظمنا بدأ مع معالج 80286 وبقي مسيطراً حتى الآن. ومع ازدياد الحاجة إلى معالجات أكثر قوة، بات من الضروري استخدام ناقل (bus) أوسع، وبالتالي أصبحنا بحاجة إلى عدد أكبر من الإبر لتلائم هذه النواقل، وظهرت عدة بدائل للغلاف. يستخدم معالج بينتيوم تصميم SPGA (straggered pin-grid array)، الذي ينظم ترتيب الإبر ليمكّنها من التوضع إلى جانب بعضها البعض بشكل أكثر قرباً. أما معالج بينتيوم برو فيعتمد تصميماً يسمّى MCM (multi-chip module)، لأنه يجمع رقاقتي وحدة المعالجة المركزية وذاكرة كاش الثانوية (Level 2) في غلاف واحد. ويوجد غلاف آخر حديث يسمّى LCC (leadless chip carrier)، يستخدم وسادات وصل صغيرة من الذهب، بدلاً من الإبر، لتأمين الاتصال مع اللوحة-الأم.
ونجد بين طرق التغليف الأخرى، غلاف TCP (tape-carrier package)، وهو رقيق مثل الفيلم الفوتوغرافي، وملتحم باللوحة-الأم، وغلاف كارتريدج SEC (single-edge contact) المستخدم في معالج بينتيوم الثاني. وهذا الغلاف في الواقع عبارة عن غلاف PGA متوضع على بطاقة-إبنة صغيرة، ترتبط باللوحة-الأم عبر شق واحد. ويعتبر تصميم غلاف SEC مغرياً جداً لأنه يحتل مساحة أقل على اللوحة-الأم، وله خواص كهربائية أفضل.
داخل المعالج
تقوم جميع المعالجات بالعمل ذاته، من حيث المبدأ. فهي تأخذ الإشارات على شكل أصفار وواحدات (الإشارات الثنائية)، وتعالجها اعتماداً على مجموعة من التعليمات، وتنتج خرجاً على شكل أصفار وواحدات أيضاً. ويحدد التوتر المطبق على الخط، عند إرسال الإشارة، فيما إذا كانت الإشارة تمثل قيمة صفر أو قيمة واحد. ففي نظام 3.3 فولط، يعني تطبيق توتر 3.3 فولط أن الإشارة المرسلة هي الواحد، بينما يعني تطبيق توتر 0 فولط، أن الإشارة هي الصفر.
تعمل المعالجات عن طريق الاستجابة إلى دخل مؤلف من مجموعة من الأصفار والواحدات، مرتبة بطريقة معينة، وتعطي خرجها بالاعتماد على قرار متخذ فيها. ويتم اتخاذ القرار في دارة إلكترونية تسمى البوابة المنطقية (logic gate)، تتطلب ترانزستوراً واحداً على الأقل، وبحيث يتم ترتيب المداخل والمخارج بشكل مختلف، من أجل العمليات المختلفة. ونظراً لأن معالجات اليوم تحتوي على ملايين الترانزستورات، فإنها تقدّم فكرة عن مدى تعقيد النظام. تعمل البوابات المنطقية للمعالج مع بعضها البعض لصنع القرارات، باستخدام المنطق البوولي (Boolean logic)، الذي يعتمد على نظام جبري أسسه عالم الرياضيات جورج بوول (George Boole). وتتألف العمليات الأساسية في جبر بوول من العمليات: AND، و OR، و NOT، و NAND (أي نفي AND)، ويمكن استخدام العديد من تشكيلات هذه العمليات مع بعضها البعض. تعطي بوابة AND خرجاً مساوياً للواحد، إذا كانت كلتا إشارتي الدخل تساوي الواحد. وتعطي بوابة OR خرجاً مساوياً للواحد، إذا كانت إشارة واحدة، على الأقل، من إشارتي الدخل، تساوي الواحد. وتأخذ بوابة NOT دخلاً وحيداً وتعكس قيمته، فتعطي واحد إذا كان الدخل صفراً، والعكس بالعكس. أما بوابات NAND فهي منتشرة بكثرة، نظراً لأنها تستخدم ترانزستورين فقط بدلاً من ثلاثة ترانزستورات مستخدمة في بوابة AND، وتقوم بوظيفة مماثلة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المعالج يستخدم البوابات مع بعضها البعض، ضمن ترتيبات معينة، لتنفيذ الوظائف الحسابية، كما يمكن أن يستخدمها للبدء بتخزين البيانات في الذاكرة.
تعمل البوابات المنطقية عبر جهاز عتادي يعرف بالمفتاح (switch)، وبالتحديد المفتاح الرقمي (digital switch). وفي أيام الكمبيوترات القديمة، ذات الحجوم كبيرة (والتي كانت تترك انطباعاً لدى المشاهد في الأفلام السينمائية أقوى من الانطباع الذي تتركه كمبيوترات اليوم)، كانت المفاتيح في الواقع مفاتيح فيزيائية، أما اليوم فلا شيء يتحرك سوى التيار نفسه. وأكثر أنواع المفاتيح انتشاراً في كمبيوترات اليوم ترانزستور يعرف باسم موسفيت (metal-oxide semi-conductor field-effect transistor, MOSFET). ويقوم هذا النوع من الترانزستورات بأداء وظيفة بسيطة لكنها هامة جداً: عند تطبيق التوتر عليه، يستجيب إلى هذا التوتر بالسماح أو عدم السماح للتيار بالمرور. وعلى الرغم من أن معظم المعالجات تعمل اليوم على توتر 3.3 فولط، إلا أن المعالجات السابقة (ومنها الإصدارات الأولى من معالجات بينتيوم) تعمل على توتر 5 فولط. وفي أحد أنواع ترانزستورات موسفيت، الذي سنركز عليه هنا، فإن التيار القادم بتوتر يساوي أو قريب من القيمة العليا للتوتر، يفتح الدارة الإلكترونية، بينما التيار القادم بتوتر قريب من الصفر، يغلقها.
تعمل ملايين من ترانزستورات موسفيت مع بعضها البعض، بناء على التعليمات الصادرة عن البرامج، للتحكم بمرور التيار في البوابات المنطقية، وإعطاء النتيجة المطلوبة. ونذكّر أن كل بوابة منطقية تحتوي على ترانزستور واحد أو أكثر، وكل ترانزستور يجب أن يتحكم بالتيار، بحيث تنتقل الدارة ذاتها من وضعية التشغيل (on) إلى وضعية عدم التشغيل (off)، أو من وضعية off إلى وضعية on، أو تبقى على وضعها الحالي.
بإلقاء نظرة سريعة على دارات بسيطة للبوابة المنطقية AND، والبوابة المنطقية OR، تتضح لنا كيفية عمل هذه الدارات (انظر الشكل 2). تعمل كل من هاتين البوابتين على إشارتي دخل، وتعطي إشارة خرج واحدة. وتعني الدارة المنطقية AND أن كلتا إشارتي الدخل يجب أن تكونا مساويتان للواحد، لكي يكون الخرج مساوياً للواحد، بينما تعني دارة OR المنطقية أنه يجب أن تكون إحدى إشارتي الدخل، على الأقل، مساوية للواحد، حتى نحصل على خرج يساوي الواحد. وفي بوابة AND يجب أن تكون كلتا إشارتي الدخل عند التوتر العالي (أو ما يسمّى بالواحد المنطقي) حتى تتمكّن البوابةمن السماح للتيار بالمرور من خلالها. ولنلاحظ في الشكل 2، أنه يجب تطبيق توتر عال على كلا الترانزستورين في البوابة، حتى تكتمل الدارة. وإلا فإن الدارة ستبقى غير فاعلة، وتعطي ما يسمّى بالصفر المنطقي. أما في بوابة OR، فإن البوابة ستسمح للتيار بالمرور إذا كانت إحدى إشارتي الدخل عند النهاية العالية للتوتر. ولنلاحظ في الشكل 2 أن دارة OR تكتمل عند تطبيق التوتر على أي من ترانزستوري الدخل.
يتم التحكم بمرور التيار في كل بوابة، من خلال الترانزستورات الموجودة فيها. ولا تشكّل هذه الترانزستورات وحدات مستقلة ومنفصلة عن بعضها البعض. بل إن عدداً كبيراً منها مصنوع من قطعة واحدة من السيليكون (أو من مادة أخرى من أشباه الموصلات)، وترتبط مع بعضها البعض بدون أسلاك، أو أية مواد خارجية. وأدى تطور هذه الوحدات، المسماة بالدارات المتكاملة (integrated circuits, IC)، إلى ظهور المايكرومعالجات. ولم يتوقف دمج الدارات الكهربائية عند ظهور أول دارة IC. ومثلما كانت دارة IC الأولى مؤلفة من العديد من الترانزستورات، فقد تم ربط العديد من دارات IC مع بعضها البعض، في عملية تسمّى التكامل واسع النطاق (large-scale integration, LSI)، كما تم ربط هذه المجموعات الأخيرة من دارات IC مع بعضها البعض، في عملية (باستخدام المصطلحات المستخدمة في هذه الصناعة)، سمّيت بالتكامل واسع النطاق جداً (very large-scasle integration,VLSI). وتكمن الخطوة الأولى التي خطتها شركة إنتل إلى عالم الشهرة، في التقنية التي استخدمتها في مجال التكامل عالي المستوى لجميع البوابات المنطقية للمعالج، ضمن رقاقة واحدة معقدة. وكان أول معالج اعتمد هذه الطريقة هو معالج Intel 4004، الذي يعتبر الجد الأكبر لجميع المعالجات التي تقدّمها شركة إنتل اليوم. وسنلقي نظرة على هذا المعالج وأحفاده، في الجزء الثاني من المقال.
إن أهم عنصرين في المعالج هما المسجّلات (registers)، وساعة النظام (system clock). والمسجّل منطقة تخزين داخلية، تشكل وحدة ذاكرة. ونظراً لأنه جزء من المعالج، فهو يستخدم أسرع نوع من أنواع الذاكرة في نظامك. وتكمن وظيفته في الاحتفاظ بالبيانات المستخدمة من قبل التعليمات، على شكل مجموعات من البتّات (bit pattern)، أي سلسلة متتابعة من الأصفار والواحدات، في مناطق معينة، تكون في متناول المعالج. ويمكن توضيح أهمية المسجّلات، إذا علمنا أن إحدى الطرق الهامة لتحديد هوية المعالج، هي حجم المسجّل. فمصطلح معالج عيار 16 بت يعني أن مسجّل المعالج يمكن أن يتسع لـ 16 بت من البيانات. وعليه فإن معالجات عيار 32 بت تحتوي على مسجلات بقياس 32 بت، ومعالجات عيار 64 بت تعني أن مسجّلاتها تحتوي ضعف تلك الكمية. وكلما كبر عدد البتات التي يمكن أن يحملها المسجّل، كلما ازداد حجم البيانات التي يمكن أن يعمل عليها المعالج في المرة الواحدة.
يُمضي المعالج وقته مستجيباً للإشارات، إلا أنه لا يستطيع الاستجابة إلى جميع الإشارات في الوقت ذاته، وإلا فإنها ستختلط مع بعضها البعض بشكل غير منتظم. وتجنباً لهذه المشكلة، ينتظر المعالج حتى يتلقى أمر البدء باستقبال الإشارات. ويتحدد زمن انتظار المعالج عن طريق ساعة النظام (system clock). فعلى فترات زمنية دقيقة، تقوم ساعة النظام بإرسال نبضات كهربائية كوسيلة للاستفهام من النظام عن التعليمات المنتظرة. فإذا كانت هناك تعليمة تنتظر التنفيذ، ولم يكن المعالج مشغولاً بالتعليمات السابقة، يجلب المعالج هذه التعليمة إلى داخله ويعمل على تنفيذها. ويعتمد عدد التعليمات التي يمكن للمعالج أن يقوم بتنفيذها، في دورة ساعة واحدة (أي نبضة واحدة من ساعة النظام)، على تصميم المعالج بحد ذاته. وقد كانت المعالجات الأولى تعمل على تعليمة واحدة فقط في كل دورة ساعة، لكن معالجات اليوم تسرّع هذه العملية من خلال طريقتين، تدعى الأولى التنفيذ ضمن خطوط معالجة (pipelining)، والثانية التنفيذ فائق التدرج (superscalar execution). تسمح خطوط المعالجة (pipelines) للمعالج بقراءة تعليمة جديدة من الذاكرة قبل أن ينتهي من معالجة التعليمة الحالية. وفي بعض المعالجات، يمكن أن يتم العمل على عدة تعليمات في آن واحد. ويدعى مدى سريان البيانات المتتابعة ضمن المعالج بعمق الخط (pipeline depth). كان عمق الخط في معالجات إنتل الأولى وحتى المعالج 80286، مساوياً للواحد (أي لم تكن هناك خطوط معالجة أبداً)، وقفز الرقم إلى 4 في عائلة معالجات 80486، أي يمكن لأربع تعليمات كحد أقصى، أن تكون في مراحل مختلفة من خط المعالجة. ويبلغ عمق خط المعالجة في معالجات بينتيوم خمس مراحل، وقد تمكّنت تكنولوجيا MMX من زيادة هذا العدد.
أما المعالج فائق التدرج فهو المعالج الذي يحتوي على أكثر من خط معالجة، مما يعني أنه يستطيع تنفيذ أكثر من مجموعة واحدة من التعليمات في الوقت ذاته. وهذا يمكّنه نظرياً من مضاعفة الأداء، إلا أنه في معظم الحالات، يضطر أحد خطوط المعالجة إلى انتظار نتيجة التعليمة التي يعمل عليها الخط الآخر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقدمة في استخدام الانترنت 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوسام البرمجي :: اقسام المنتدى :: قسم الكتب التعليمية-
انتقل الى: